الحدثالرئيسية

بعد الحسابات البنكية المتعددة … فضائح “الهامل” تتوالى

خبر برس – الجزائر: كشف المدير العام السابق لديوان الترقية و التسيير العقاري بحسين داي م. رحايمية المتواجد حاليا رهن الحبس المؤقت، عن علاقته مع المدير العام الأسبق للأمن الوطني عبد الغاني هامل.

و حسب مصادر إعلامية فإن رحايمية قد كشف خلال التحقيق معه أنه تعرف على هامل سنة 1976 بعد تخرجه من الأكاديمية العسكرية بشرشال.

و توطدت العلاقة بينها بعد تولي هامل منصب قائد كتيبة الدرك الوطني بمدينة الأربعاء بولاية البليدة، لتنقطع علاقتهما بعد الى غاية سنة 2010 أين تولى هامل منصب مدير عام الأمن الوطني.

حسب ما كشفه رحايمية، و قد كشفت التحقيقات أن زوجة هامل و إبنته قد استفادتا من محل تجاري و سكن بمنطقة أولاد فايت في اطار برامج ديوان الترقية و التسيير العقاري لحسين داي، في حين أنكر رحايمية استفادته من أي مزايا منحها له عبد الغاني هامل.

و أضاف رحايمية أن ابنة هامل قد استفادت من سكن و زوجته من محل تجاري الذي تحصلت عليه مقابل 2 مليار سنتيم، و أن عملية دفع المستحقات تمت نقدا.

و ذكرت ذات المصادر الإعلامية أن الملفات الادارية ورمستحقات السكنات و المحلات التي استفادت منها زوجة هامل و ابنته كان يستلمها هو شخصيا بصورته مديرا عاما، و كان يجلبها له سائق يعمل لدى المديرية العامة للأمن الوطني.

و أضاف ذات المتهم أن المحلات التي استفادت منها زوجة هامل و التي كانت عبارة عن 9 محلات غير مجزئة قد تم بيعها بالتراضي و أن عملية البيع لم تسبب أي خسارة للديوان.

اظهر المزيد

أمينة لمباركية

صحفية متعاونة لدى موقع خبر برس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق