الحدثالرئيسيةالمجهر

إقالة بوعزة واسيني ..الأسباب والتداعيات

خبر برس – الجزائر : أقدم اللواء السعيد شنقريحة قائد أركان الجيش الوطني ، بالنيابة بأمر من وزير الدفاع الوطني القائد الأعلى للقوات المسلحة عبد المجيد تبون على تنصيب العميد عبد الغاني راشدي خلفا للعميد بوعزة واسيني على رأس مديرية الأمن الداخلي بالمخابرات الجزائرية .

ويعتبر بوعزة واسيني الذي تولى قبل سنة من الآن مهمة إدارة الأمن الداخلي من بين أكثر الرجال إثارة للجدل على مستوى المرحلة الماضية أي مرحلة “الحراك ” وقبل إنتخاب الرئيس عبد المجيد تبون حيث حاول العميد واسيني لعب دور أكبر من دوره في الرئاسيات الماضية وغلق اللعبة نحو احد المرشحين وهذا ما رفضته قيادة الجيش وعلى رأسها الفريق المرحوم أحمد قايد صالح الذي تعهّد بترك الإنتخابات مفتوحة وفعلا هذا ماحدث وإنتخب الرئيس عبد المجيد تبون في أعظم وأخطر مرحلة مرّت بها الجزائر .

ويعتبر متابعون للشأن السياسي الجزائري أن إقالة بوعزة تعتبر نهاية عهد الظل والدهاليز التي عاشتها الدولة في الماضي أي في فترة تولي القائد السابق لجهاز المخابرات والقابع حاليا بسجن البليدة العسكري يقضي مدة 15 سنة سجن بتهم ثقيلة جدا رفقة كل من السعيد بوتفليقة والبشير طرطاق وأشخاص آخرون .

أي أن هذه التغييرات التي يقوم بها الرئيس تبون ، هي إستمرار لمسيرة التغيير والتنظيف التي بدأت قبل أكثر من سنة بداية بالحراك الشعبي ومسيرة “الزج” برؤوس الفساد وأباطرته في غياهب السجون .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق