ولايات

أزمة عطش حادة تضرب بلدية أولاد دراج بالمسيلة .. والسلطات تلعب دور المتفرج !

خبر برس – ناشد سكان بلدية أولاد دراج الواقعة شرق ولاية المسيلة، وزير الموارد المائية التدخل العاجل من أجل وضع حد لأزمة العطش التي تضرب بلديتهم منذ ما يقارب 10 سنوات ولم تنفع معها كل المحاولات الترقيعية لتوفير المادة الحيوية.

حسب عدد من السكان، فإنهم باتوا يعانون الأمريـن من مشكلة طال أمدها، والمتمثلة في نقص المياه الصالحة للشرب، بسبب نقص  المياه الجوفية والتي تعتبر المصدر الوحيد الذي يتمونون به، في وقت لم تستفد من مشاريع التحويلات على غرار ما إستفادت به عدد كبير من مدن الوطـن، خصوصا يضيف هؤلاء، وأنه يتم تموينهم مرة في الأسبوعين وأحيانا تصل إلى ثلاثة أسابيع، وهو الأمر الذي حرك في وقت سابق السلطات المحلية ممثلة في الولاية ومديرية الموارد المائية التي قامت بحفر أبار إرتوازية، في منطقة خباب بتراب بلدية السوامع، إلا أنها لم تدخل حيز الخدمة لعدم ربطهـا بشبكة النقل، وهو الأمر الذي كان محل وعود من طرف وزارة الموارد المائية، إلا أن هذه الأخيرة لم توفي بوعودها، لتبقى معاناة سكان بلدية أولاد دراج يعانون من أزمة العطش ونحن في عز فصل الصيف، ولا سبيل لهم إلا إقتناء صهاريج المياه بأسعار تتخى 1000 دج للصهـريـج الواحد، وهو ما أدى بهم إلى تجديد مناشدتهم للوزير ووالي الولايـة، لكي يتدخلوا ويضعوا حدا لأزمة طال أمدها وكانت وراء قطع للطريق الوطني ومقري البلدية والدائرة في أكثر من مناسبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق